إنتقال للمحتوى

مرحبا! منتديات اسماعيلي اون لاين ترحب بكم .للبث المباشر اضغط هنا

رحــلــــــــة الـــخـلــــــــود


  • موضوع مغلق هذا الموضوع مغلق
12 رد (ردود) على هذا الموضوع

#1 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:10 PM

رحــلــــــــة الـــخـلــــــــود
رحــلــــــــة الـــخـلــــــــود
رحــلــــــــة الـــخـلــــــــود
إما إلى جنة ”جعلنا الله من أهلها“
أو إلى نار ”أعاذنا الله منها“



قارن بين الحياة الدنيا والآخرة وتفكر في هذه الآيات:


§قال تعالى : وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرورآل عمران 185

§قال تعالى : ”بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى الأعلى 16/17

§قال تعالى : ” أرضيتم بالحياة الدنيا من الآخرة فما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل التوبة38

§قال تعالى : ” ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وما له في الآخرة من نصيب الشورى 20



إنا لنفرح بالأيام نقطعها وكل يوم يدنينا من الأجل


الموضوع الأصلي : رحــلــــــــة الـــخـلــــــــود || من قسم :


#2 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:11 PM

القبـــر ”أول منازل الآخره“



قال تعالى:"إذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا أيديهم اخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون"الأنعام 93
يعذب في القبر الكافر والمنافق والمؤمن وأما نعيم القبر فهو للمؤمن فقط، يعذب المؤمن في قبره على جهله بالله وإضاعة أمره وارتكاب معاصيه، والقبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النيران .
المعاصي المعذِّبات في القبر:
§عدم التنزه من البول فيكون على نجاسة بعد قضاء حاجته.
§النميمة (يفسد بين اثنين بالكذب).
§الغلول (ما أخذه من الغنيمة بغير وجه حق).
§الكذب (يشرشر شدقه حتى يبلغ قفاه).
§هجر القرآن (يضرب رأسه بالحجارة).
§الزنا (يعذب بالتنور ويتوقد من تحته النار).
§الربا (يسبح بنهر الدم ويلقم بالحجارة).
§الدين (يحبس بدينه عن الجنة).
المنجيات من عذاب القبر:
§الصلاة والصيام والزكاة وفعل الخيرات من الصدق والصلة والمعروف والإحسان إلى الناس.
§الاستعاذة بالله من عذاب القبر.
المعصومون من عذاب القبر:
§الشهيد (يجار من عذاب القبر).
§المرابط (ويأمن فتنة القبر من مات مرابطا في سبيل الله).
§الذي يموت يوم الجمعة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم-: "ما من مسلم يموت يوم الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر" - رواه أحمد والترمذي
§الذي يموت بداء البطن، قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: "من يقتله بطنه فلن يعذب في قبره" - أخرجه النسائي و حسنه الترمذي


#3 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:12 PM

النفخ في الصور



النفخ معروف، والصور هو قرن عظيم التقمه إسرافيل ينتظر متى يؤمر بنفخه
عدد النفخات:

§

- نفخة الفـــزع: يفزع الناس ويصعقون إلا من شاء الله "ونفخ في الصور فصعق من في السموات والارض إلا ما شاء الله" - الزمر 68

§

- نفخة البعث: يقوم الناس من قبورهم "ونفخ في الصور فإذا هم من الأجداث (القبور) إلي ربهم ينسلون" - يس 51

كيف تنعمون:

§

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"كيف أنعم وقد إلتقم صاحب القرن القرن. وحنى جبهته وأصغى سمعه ينتظر أن يؤمر أن ينفخ فينفخ قال المسلمون: فكيف نقول يا رسول الله؟ قال: قولوا حسبنا الله ونعم الوكيل. توكلنا على الله ربنا" - سلسلة الأحاديث الصحيحة 3/66

§

وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: "إن طرف صاحب الصور منذ وكل به مستعد ينظر نحو العرش مخافة أن يؤمر قبل أن يرتد إليه طرفه، كأن عينيه كوكبان دريان" - قال الحاكم صحيح الإسناد ووافقه الذهبي سلسة الأحاديث الصحيحة 3/65

متى ينفخ في الصور؟

§

- قال عليه الصلاة والسلام "ولا تقوم الساعة إلا يوم الجمعة" - مشكاة المصابيح 1/427

§

- عن أوس بن أوس قال؛ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- "إن افضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه قبض وفيه النفخة وفيه الصعقة فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن صلاتكم معروضة على" - رواه أبو داود والنسائي وابن ماجة في الدعوات الكبير

كم بين النفختين؟

§

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه قال: "ما بين النفختين أربعون"، قالوا: "يا أبو هريرة أربعون يوما؟" قال: "أبيت"، قالوا: "أربعين شهرا؟"، قال: "أبيت"، قالوا: "أربعون سنة" قال: "أبيت" - رواه البخاري

المطر قبل النفخة الثانية:

§

قال عليه السلام: "ثم يرسل الله مطرا كأنه الطلل أو الظل فتنبت منه أجساد الناس ثم ينفخ فيه أخرى فإذا هم قياما ينظرون" - رواه مسلم




#4 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:13 PM

البعـث

البعـث




§البعـث هو إحياء الأموات يوم القيامة، قال تعالى: "يوم يبعثهم الله جميعا فينبئهم بما عملوا أحصاه الله ونسوه والله على كل شيء شهيد" - المجادلة 6

§قال عليه السلام: "يبعث كل عبد على ما مات عليه" - رواه مسلم

خواص الإنسان يوم البعث:

§إن الإنسان يخلق خلقا جديدا وفيه خصائص جديدة فمثلا؛ لا يموت مهما أصيب أو عذب وينظر إلى الملائكة والجن.

أول من تنشق عنه الأرض:

§قال عليه السلام: "أنا سيد ولد آدم يوم القيامة وأول من ينشق عنه القبر" - رواه مسلم

§قال عليه السلام: "لا تخيروني على موسى فإن الناس يصعقون فأكون أول من يفيق فإذا موسى باطش بجانب العرش فلا أدري أكان فيمن صعق فأفاق أو كان ممن استثنى الله عز وجل" - رواه البخاري

صفة البعث:

§يبعث الناس من قبورهم عراة حفاة غير مختونين (أي غير متطهرين) قال تعالى: "كما بدأنا أول خلقا نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين" - الأنبياء 104

§يبعث المحرم ملبيا ويبعث الشهيد جرحه يثعب دما، اللون لون الدم والريح ريح المسك.

§يستحب أن يلقن الميت الشهادة حتى يبعث عليها فيكون من أهل الجنة.

نمو الإنسان:

§والإنسان يتكون في اليوم الآخر من عظم صغير اسمه عجب الذنب (آخر العمود الفقري) عندما يصيبه الماء ينمو كما قال عليه السلام: "ثم ينزل الله من السماء ماء ، فينبتون كما ينبت البقل ، ليس من الإنسان شيء إلا يبلى ، إلا عظما واحدا وهو عجب الذنب ، ومنه يركب الخلق يوم القيامة" – متفق عليه

أجساد الأنبياء لا تبلى:

§قال عليه السلام: "إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء" - رواه البخاري




#5 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:14 PM

الحشــــر هو جمع الخلائق يوم القيامة لحسابهم والقضاء بينهم

أرض المحشر:

§قال الله تعالى: "يوم تبدل الأرض غير الأرض والسماوات وبرزوا لله الواحد القهار"- إبراهيم 48

§وأخبرنا الرسول عليه السلام عن شكل الأرض فقال: "يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء (خالصة البياض) كقرض النقى (الدقيق النقي) ليس فيها معلم لأحد (أي علامة كجبل أو صخرة) " - رواه البخاري

حال الناس في هذا اليوم:

§قال الله تعالى: "يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم * يوم ترونها تذهل كل مرضعة عما أرضعت وتضع كل ذات حمل حملها وترى الناس سكارى وما هم بسكارى ولكن عذاب الله شديد" - الحج 1/2 ؛ وقال تعالى: "قلوب يومئذ واجفة * أبصارها خاشعة" - النازعات 8/9 ؛ قال تعالى: "فإذا جاءت الصاخة * يوم يفر المرء من أخيه * وأمة وأبيه * وصاحبته وبنيه* لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه" - عبس 33/37

مدة اليوم وطوله:

§قال تعالى: "تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة" - المعارج 4

§ولطول هذا اليوم يظن الناس أنه لبثوا في الدنيا ساعة "ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار" - يونس 45 ؛ "ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون مالبثوا غير ساعة" - الروم 55

وصف الله لهذا اليوم:

§"إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون ورائهم يوما ثقيلا" - الإنسان 27

§"فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون" - المؤمنون 101

§"ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين" - المطففين 4/6




#6 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:14 PM

بعض معالم ذلك اليوم
قبض الأرض وطي السماء: "وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون" - الزمر67
قال عليه الصلاة و السلام: "يطوي الله السموات يوم القيامة ثم يأخذهن بيده اليمنى ثم يقول أنا الملك أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟.." - مشكاة المصابيح 3/53
دك الأرض: "فإذا نفخ في الصور نفخة واحدة وحملت الأرض والجبال فدكتا دكته واحدة" - الحاقة 13/14
نسف الجبال: "ويسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا فيذرها قاعا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا أمتا" - طه 105/107
تفجير البحار: "وإذا البحار فجرت" - الانفطار 3
انشقاق السماء: "فإذا انشقت السماء فكانت وردة كالدهان" - الرحمن 37
تكوير الشمس: "إذا الشمس كورت" - التكوير 1 ( أي تجمعت وذهب ضوؤها)
تساقط الكواكب: "وإذا الكواكب اندثرت" - الانفطار 2
خسوف القمر: "فإذا برق البصر وخسف القمر" - القيامة 7/8
دنو الشمس: تدنوا الشمس في ذلك اليوم إلى رؤوس الخلائق بمقدار ميل، قال -صلى الله عليه وسلم-: "فيكون الناس على قدر أعمالهم في العرق؛ فمنهم من يكون إلى كعبيه، ومنهم من يكون إلى ركبتيه، ومنهم من يكون إلى حقويه، ومنهم من يلجمه العرق إلجاما وأشار بيده إلى فيه" - رواه مسلم
التخاصم: يتخاصم في هذا اليوم الضعفاء والمتكبرون، ويتخاصم الكافر مع قرينه وشيطانه وأعضائه، ويلعن بعضهم بعضا، ويعض الظالم على يديه ويقول يا ليتني لم أتخذ فلانا خليلا وصديقا، ويتمنى لو اتبع الرسول -صلى الله عليه وسلم- في ذلك اليوم وكان من أمته وأصحابه ومحبيه.
خطبة إبليس: في هذا اليوم يخطب إبليس قائلا: "وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتموني به من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم" - إبراهيم 22


#7 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:15 PM

أحوال الناس في ذلك اليوم

حال الكافر: قال تعالى: "يود المجرم لو يفتدي من عذاب يومئذ ببنيه * وصاحبته وأخيه * وفصيلته التي تؤويه * ومن في الأرض جميعا ثم ينجيه" - المعارج 11/14 ؛ وذلك عندما تسحب جهنم بسبعين ألف زمام على كل زمام سبعين ألف ملك، فيراها الكافر ويود لو أنه يفتدي نفسه من هذا العذاب الأليم.. فيكون الكفار في ذلة وحسرة "ويقول الكافر يا ليتني كنت ترابا" - النبأ 40

حال عصاة المؤمنين: ورد في النصوص بعض الذنوب التي يعذب بها المؤمن في هذا اليوم وهي:

§الذين لا يؤدون زكاتهم: يمثل له ماله ثعبانا له نقطتان سوداوان في عينيه فيطوق عنقه، ويجعل ماله صفائح من نار ثم يعذب به.

§المتكبرون: قال عليه السلام: "يحشر المتكبرون أمثال الذر (صغار النمل) يوم القيامة في صور الرجال يغشاهم الذل من كل مكان" - مشكاة المصابيح 2/635

§ذنوب لا يكلم الله أصحابها ولا يزكيهم: (الذين يكتمون ما أنزل الله - الذين يحلفون بأيمان كاذبة لكسب دنيوي - المنان - رجل بايع إماما فإن أعطاه وفى وإن لم يعطه لم يف - رجل منع ابن السبيل فضل ماء - الشيخ الزاني - الملك الكذاب - الفقير المتكبر - العاق لوالديه - المرأة المتشبهة بالرجال - الديوث "الذي يرى السوء بأهله ويسكت عنه" - من أتى امرأته من دبرها - من جر ثوبه خيلاء).

§الأثرياء المنعمون: إلا من أنفق ماله بيمينه وشماله وبين يديه ومن ورائه.

§الغادر: قال صلى الله عليه وسلم: "إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة يرفع لكل غادر لواء، فيقال:" هذه غدرة فلان ابن فلان" - رواه مسلم

§الغلول: وهو ما يؤخذ من الغنيمة خفية، وغاصب الأرض، وذو الوجهين المتلون؛ قال عليه الصلاة والسلام: "تجدون شر الناس يوم القيامة ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه" - مشكاة المصابيح 2/578

§الحاكم الذي يحتجب عن رعيته، والذي يسأل وعنده ما يغنيه، والذي يبصق تجاه القبلة، والكاذب بحِلْفهِ.

حال الأتقياء:أما الأتقياء فلا يفزعهم هذا اليوم ولا يخيفهم ويمر عليهم كصلاة ظهر أو عصر؛ قال تعالى: "إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون * لا يسمعون حسيسها وهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون * لا يحزنهم الفزع الأكبر وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون" - الأنبياء 101/103




#8 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:16 PM

أعمال تنفعك في ذلك اليوم
§أثناء عذاب الناس ودنو الشمس على رؤوس الخلائق بمقدار ميل تستظل سبعة أصناف تحت ظل العرش وهم (إمام عادل - شاب نشأ في طاعة الله - رجل قلبه معلق بالمساجد - المنفق بالسر - من يحول الخوف من الله بينه وبين الوقوع في فتنة النساء - المتحابون بجلال الله - من ذكر الله في خلوة ففاضت عيناه - ويضاف إليهم أنظار المعسر).
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة" - مشكاة المصابيح 1/71
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "كان رجل يداين الناس، فكان يقول لفتاه: إذا أتيت معسرا تجاوز عنه لعل الله أن يتجاوز عنا، قال: فلقي الله فتجاوز عنه" - مشكاة المصابيح 2/108
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "إن المقسطين عند الله على منابر من نور، عن يمين الرحمن عز وجل، وكلتا يديه يمين، يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولوا" - رواه مسلم
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "للشهيد عن الله ست خصال... ويأمن من الفزع الأكبر" - مشكاة المصابيح 2/258
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "ومن مات مرابطا في سبيل الله أمن من الفزع الأكبر" صحيح الجامع الصغير 3/171
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "من كظم غيظا وهو يقدر أن ينفذه دعاه الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخير في أي الحور العين شاء" - مشكاة المصابيح 2/631
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة" - رواه مسلم
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "من شاب شيبة في الإسلام كانت له نورا يوم القيامة" - صحيح الجامع الصغير 5/304
§قال -صلى الله عليه وسلم-: "إن أمتي يدعون يوم القيامة غرا محجلين (بياض مواضع الوضوء) من آثار الوضوء" - رواه البخاري
§أما الكافر فلا تنفعه أعماله وإن كان فيها خير من صدقة وصلة رحم وإنفاق في الخيرات، فقد وصف الله تعالى أعمالهم بقوله: "والذين كفروا أعمالهم كسراب بقيعة يحسبه الضمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب" - النور 29 ؛ فهذه الأعمال يظن الكافر أنها تغني عنه شيئا يوم القيامة ولكنها لا وزن لها ولا قيمة لأنها قامت على غير أساس "ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين" - آل عمران 85


#9 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:16 PM

الشفاعة

الشفاعة وهي التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة

أنواع الشفاعة:

§

خاصة بالنبي: وهي الشفاعة العظمى في أهل الموقف يوم المحشر حتى يرفع الله العذاب عن الناس ويحاسبهم.

§

عامة: وهي فيمن دخل من المؤمنين إلى النار ليخرجوا منها وهي للنبي وغيره من الأنبياء والملائكة والمؤمنين ويشترط لهذه شرطين:
* إذن الله في الشفاعة "من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه"- البقرة 225
* ورضاه عن الشافع والمشفوع "ولا يشفعون إلا لمن ارتضى" - الأنبياء 28

الشفاعة العظمى:

§

وفي رواية قتادة عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يجمع الله الناس يوم القيامة فيهتمون لذلك فيقولون:لو استشفعنا إلى ربنا حتى يريحنا من مكاننا هذا؟ قال: فيأتون آدم فيقولون: أنت آدم أبو الخلق خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه وأمر الملائكة فسجدوا لك اشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا فيقول: لست هناكم (أي بغيتكم) فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها ولكن ائتوا أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض قال: فيأتون نوحا فيقول: لست هناكم فيذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها ولكن ائتوا إبراهيم الذي اتخذه الله خليلا فيأتون إبراهيم فيقول: لست هناكم وذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها ولكن إئتوا موسى الذي كلمه الله وأعطاه التوراة قال: فيأتون موسى فيقول: لست هناكم وذكر خطيئته التي أصاب فيستحي ربه منها ولكن إئتوا عيسى روح الله وكلمته فيأتون عيسى روح الله وكلمته فيقول: لست هناكم، ولكن ائتوا محمدا عبدا غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فيأتونني فأستأذن على ربي فيؤذن لي فإذا أنا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله فيقال: يا محمد ارفع قل يسمع سل تعطه اشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمنيه ربي ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة ثم أعود فأقع ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال لي: ارفع يا محمد قل يسمع سل تعطه اشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمد ربي بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة" - أخرجه البخاري ومسلم

§

وفي حديث ابن عباس من رواية عبد الله بن الحارث عنه عن أحمد "..فيقول عز وجل: يا محمد ما تريد أن أصنع في أمتك؟ فأقول: يا رب عجل حسابهم.."


#10 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:17 PM

الحساب

الحساب هو إطلاع الله عباده على أعمالهم - "إن إلينا إيابهم ثم إن علينا حسابهم" - الغاشية 25، إذ يوقف الله تعالى عباده بين يديه ويعرفهم بأعمالهم التي عملوها وأقوالهم التي قالوها في حياتهم الدنيا من إيمان وكفر واستقامة وانحراف.
جثو الأمم: الأمم تجثوا على الركب عندما يدعى الناس للحساب "وترى كل أمة جاثية كل أمة تدعى إلى كتابها اليوم تجزون ما كنتم تعملون" - الجاثية 27
مجيء الله تعالى ومجيء الملائكة : قال الله تعالى: "هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر وإلى الله ترجع الأمور" - البقرة 210؛ وهو موقف جليل.
العرض: ويؤتى بالعباد الذين عقد الحق محكمته لمحاسبتهم ويقومون صفوفا للعرض على رب العالمين "وعرضوا على ربك صفا" - الكهف 48.
المحاسبه: فالكفار يحاسبون لتوبيخهم وإقامة الحجة عليهم "ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون" - القصص 62؛ والكفار يتفاوتون بالعذاب كل على حسب عمله، فالنار درجات بعضها تحت بعض وكلما كان المرء أشد كفرا كلما كان أشد عذابا.
الشهود: يقيم الله تعالى على الكافرين الشهود "ولا تعملون من عمل إلا كنا عليكم شهودا إذ تفيضون فيه" - يونس 61؛ فأعظم الشهداء عليهم هو ربهم وخالقهم كما أنه يشهد الناس عليهم وكذلك الأرض والأيام والليالي والمال والملائكة وأعضاء الإنسان كل ذلك من الشهود.
السؤال: يسأل الله العباد عما عملوه في دنياهم "فوربك لنسئلنهم أجمعين عما كانوا يعملون" - الحجر 93/92، ويسأل العبد عن أربع؛ عمره وشبابه وماله وعمله ويسأل عن النعيم الذي تمتع به "ثم لتسألن يومئذ عن النعيم" - التكاثر 8؛ ويسأل عن العهود والسمع والبصر والفؤاد. فالمؤمن يخلوا الله به فيقرره بذنوبه حتى إذا رآه أنه هلك قال الله له: "سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم" وأما الكفار والمنافقين فينادى بهم على رؤوس الخلائق ويحاسبون أمام الناس.
الحساب عام: لجميع الناس إلا من استثناهم النبي وهم سبعون ألفا منهم عكاشة بن محصن -رضي الله عنه- ومن صفاتهم هم الذين لا يسترقون ولا يكتوون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون.
أول أمة تحاسب: أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- فنحن آخر الأمم وأول من نحاسب.
أول ما يحاسب عليه العبد: من حقوق الله الصلاة وأول ما يقضي بين الناس في الدماء.


#11 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:17 PM

تطاير الصحف


في ختام مشهد الحساب يعطى كل عبد كتابه المشتمل على سجل كامل لأعماله التي عملها في الحياة الدنيا، والكتاب هو الصحيفة التي أحصيت فيها الأعمال التي كتبها الملائكة على العامل "فأما من أوتي كتابه بيمينه * فسوف يحاسب حسابا يسيرا * وينقلب إلى أهله مسرورا * وأما من أوتي كتابه وراء ظهره * فسوف يدعوا ثبورا * ويصلى سعيرا" - الإنشقاق 7-12؛ وعندما يعطى العباد كتبهم يقال لهم: "هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق إنا كنا نستنسخ ما كنتم تعملون" - الجاثية 29

طريقة استلام الكتب:

§المؤمن.. يستلم كتابه بيمينه من أمامه وإذا اطلع عليه سر واستبشر، قال تعالى: "فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول هاؤم أقرؤا كتابيه * إني ظننت إني ملاق حسابية * فهو في عيشة راضية * في جنة عالية * قطوفها دانية * كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية" - الحاقة 19-24.

§الكافر والمنافق.. يستلمون كتبهم بشمائلهم من وراء ظهورهم ثم يدعون بالويل والثبور، قال تعالى: "وأما من أوتي كتابه بشماله فيقول يا ليتني لم أوت كتابيه * ولم أدر ما حسابية * يا ليتها كانت القاضية * ما أغنى عني مالية هلك عني سلطانيه * خذوه فغلوه * ثم الجحيم صلوه" - الحاقة 25-31.


الموقف الرهيب:

وعن عائشة رضي الله عنها أنها سألت النبي عليه الصلاة والسلام: "هل تذكرون أهليكم؟؟" قال: "أما في ثلاث

مواطن فلا يذكر أحد أحدا...

§ عند الميزان حتى يعلم أيخف ميزانه أم يثقل.

§عند تطاير الصحف حتى يعلم أين يقع كتابه في يمينه أم في شماله أو وراء ظهره.

§وعند الصراط إذا وضع بين ظهراني جهنم حتى يجوز" - رواه أبو داود والحاكم




#12 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:17 PM

الميزان

الميزانهو ما يضعه الله يوم القيامة لوزن أعمال العباد.
و الميزان لوزن أعمال العباد ويكون ذلك بعد الحساب والوزن للجزاء فهذا يكون بعد المحاسبة، والمحاسبة لتقدير الأعمال.. وهو ميزان حقيقي له كفتان فلو وزن فيه السماوات والأرض لوسعت، وهو ميزان دقيق "ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئا وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفا بنا حاسبين" - الأنبياء 47، روى الحاكم عن سليمان عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السماوات والأرض لوسعت فتقول الملائكة: يا رب لمن يزن هذا؟ فيقول الله تعالى: لمن شئت من خلقي، فتقول الملائكة: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك" - سلسلة الأحاديث الصحيحة 2/656

الأعمال التي تثقل الميزان:

قال -صلى الله عليه وسلم-:

§"كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم" - جامع الأصول 397/4

§"الطهور شطر الإيمان والحمد لله تملأ الميزان وسبحان الله والحمد لله تملآن ما بين السماء والأرض" - صحيح الجامع الصغير 229/5

§"إن أثقل شيء يوضع في ميزان العبد يوم القيامة خلق حسن وإن الله يبغض الفاحش البذيء" - رواه الترمذي

حديث البطاقة:

روى الترمذي أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن الله سيخلص رجلا من أمتي على رؤوس الخلائق يوم القيامة فينشر له تسعة وتسعون سجلا كل سجل مثل مد البصر ثم يقول: أتذكر من هذا شيئا؟ أظلمك كتبتي الحافظون؟ فيقول: لا يا رب، فيقول: ألك عذر؟ فيقول: لا يا رب، فيقول الله تعالى: بلى إن لك عندنا حسنة فإنه لا ظلم اليوم، فتخرج بطاقة فيها أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله فيقول: أحضر وزنك، فيقول: يا رب ما هذه البطاقة مع هذه السجلات؟ فيقول: فإنك لا تظلم؛ فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة فطاشت السجلات وثقلت البطاقة ولا يثقل مع اسم الله شيء" - جامع الأصول 10/495


#13 غير متصل   nour3

nour3

    Daraweesh super

  • Members
  • 2162 مشاركة
  • Gender:Male
  • Location:USA

تاريخ المشاركة 02 March 2012 - 09:18 PM

الحوض

يكرم الله عبده محمدا صلى الله عليه وسلم في الموقف العظيم بإعطائه حوضا واسع الأرجاء
صفة الحوض:
§ماؤه أبيض من اللبن وأحلى من العسل.
§ريحه أطيب من المسك وكيزانه كنجوم السماء.
§يأتيه هذا الماء من نهر الكوثر الذي أعطاه الله لرسوله في الجنة.
§ترد عليه أمة محمد عليه السلام من شرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبدا.
§طوله شهر وعرضه شهر وزواياه سواء.
§ولكل نبي حوض ولكن حوض النبي عليه السلام أكبرها وأعظمها وأكثرها لقوله عليه الصلاة والسلام: "إن لكل نبي حوضا وإنهم ليتباهون أيهم أكثر وارده وإني لأرجوا أن أكون أكثرهم وارده" - رواه الترمذي
§وإن بعض أمة محمد عليه السلام ليردون على الحوض فيمنعون فيقول عليه الصلاة والسلام "فأقول: أي رب أصحابي، فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا بعدك" - رواه البخاري ومسلم
§عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "إن حوضي أبعد من أيلة (مدينة العقبة بالأردن) من عدن، لهو أشد بياضا من الثلج وأحلى من العسل باللبن ولآنيته أكثر من عدد النجوم وإني لأصد الناس عنه كما يصد الرجل إبل الناس عن حوضه، قالوا: يا رسول الله أتعرفنا يومئذ؟ قال: نعم لكم سيماء (علامة) ليست لأحد من الأمم، تردون علي غرا محجلين من أثر الوضوء" - رواه مسلم؛ وفي رواية أخرى لمسلم عن أنس قال: "ترى فيه أباريق الذهب والفضة كعدد نجوم السماء"





1 عضو (أعضاء) يشاهدون هذا الموضوع

0 الأعضاء, 1 الزوار, 0 مجهولين