لحظة بلحظة

زي النهاردة .. الإسماعيلي يخسر نجمته الثانية أمام انيمبا بفعل فاعل

يوم 12 ديسمبر عام 2003 هو يوم حزين على كرة القدم المصرية و على جماهير النادي الاسماعيلي تحديدًا، حيث فشل الإسماعيلي في الفوز ببطولة دوري أبطال أفريقيا، رغم فوزه على فريق أنيمبا النيجيري بهدف دون رد، في مباراة العودة بالنهائي التي أقيمت باستاد الإسماعيلية، وأدارها الحكم إيدي الأن ماييه من سيشل.

الإسماعيلي كان يحتاج للفوز بفارق ثلاثة أهداف لتعويض هزيمته في مباراة الذهاب بهدفين نظيفين، وكانت الجماهير متفائلة لأن الإسماعيلي سبق أن سحق أنيمبا 6-1 في دور المجموعات، لكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن.

جاءت المباراة متوترة وعصبية من الفريقين خالية من اللمحات الفنية، حيث سيطرت عليها الخشونة بين اللاعبين ولجأ لاعبو انيمبا لإهدار الوقت من خلال تعمد الإصابة، ووضح تأثر الإسماعيلي بسوء مستوى مهاجميه محمد محسن أبوجريشة وعبد الرحمن تراوري، اللذين كانا بعيدين عن مستواهما تمامًا.

سيطر الإسماعيلي على الشوط الأول، واستطاع أن يتقدم بهدف سجله حسنى عبد ربه فى الدقيقة 27 من ركلة جزاء، وتغاضى الحكم إيدي ماييه عن احتساب ركلة جزاء أخرى لمحمد حمص.

وفى الشوط الثانى، تحايل لاعبو أنيمبا على الحكم وعلى قانون اللعبة، وأهدروا معظم الوقت فى ادعاء الإصابة وسط تساهل الحكم، لتنتهى المباراة بخسارة الإسماعيلي للقب مستحق وسط صدمة الجميع.

ومثّل الإسماعيلي في هذا اللقاء كلاً من: محمد صبحي وعماد النحاس وعمرو فهيم “حمام إبراهيم” المعتصم سالم “محمد عبد الله” وإسلام الشاطر وسيد معوض وأحمد فتحي وحسنى عبد ربه ومحمد حمص “جاباتي” وعبدالرحمن تراروي ومحمد محسن أبوجريشة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Dumanbet güncel -
Betexper giriş
-
youwin giriş
-

Casinomaxi

- Vippark giriş - escort -

bet1x.club

- betebet giriş -

casino4.net

- cratosbet - www.mersindugun.com -

Personel Sağlık