قصة إصابة عبد الرحمن مجدي .. و الإعلام الأحمر ”تقرير“

img
حصريات 0 Amr Elemary الوسوم:

تعيش جماهير النادي الاسماعيلي فترة صعبة منذ انطلاق الموسم الجاري، سواء مع الخروج من نصف نهائي البطولة العربية أمام الرجاء المغربي، و الذي تبعه تذبذب و تراجع نتائج الفريق بشكل كارثي في الدوري العام .

و تبقى القضية الأبرز في الشارع الاسمعلاوي خلال الأسابيع الماضية هي إصابة نجمي الفريق الدوليين عبد الرحمن مجدي و باهر المحمدي وابتعادهم عن تشكيل الفريق منذ بداية الموسم.

اول أمس الأربعاء خرج علينا أحد الصحفيين “المُتلونين” و أصحاب التاريخ المشبوه في الرياضة المصرية، حيث أكد بكل ثقة أن عبد الرحمن مجدي قطع شوطًا كبيرًا في انتقاله للنادي الاهلي نهاية الموسم الجاري.

هذا الصحفي دائم الظهور علي شاشات التليفزيون بلا أي سبب أو طلب، استغل حجم المشكلات التي يمر بها النادي الاسماعيلي هذا الموسم و الغضب الجماهيري العارم، لإثارة صدام آخر مع أحد أبرز نجوم الفريق و افضل جناح أيمن علي مستوي الكرة المصرية في الفترة الحالية و تسهيل رحيله عن صفوف الفريق بنهاية الموسم.

و علي الفور نفى اللاعب و وكيله نادر شوقي هذا الأمر تمامًا، مشددين علي أن تركيز عبد الرحمن مجدي هو العودة إلى الملعب و مساعدة زملائه في استعادة توازن الفريق في جدول ترتيب المسابقة، إلى جانب حجز مقعده في تشكيل منتخب مصر الأوليمبي خلال اولمبياد طوكيو القادمة.

لكن برغم كل شيء، تلك الحملات التي تُدشنها المواقع الصفراء و الصحفيين أصحاب التاريخ الأسود أصبحت غير مجدية، في ظل الوعي الكامل لجماهير النادي الاسماعيلي التي اكتسبته من كل التجارب السابقة .

الخلاصة ؛ عبد الرحمن مجدي يبذل قصارى جهده، يرغب في العودة إلى الملاعب أكثر من أي مشجع أو مدرب داخل النادي، ربما هذا التسرع هو من تسبب في تجدد الإصابة خلال أكثر من مناسبة سابقة .

علي جماهير الاسماعيلي الواعية و التي تعشق ناديها بدرجة الجنون توخي الحذر، و عدم الانسياق وراء تلك الشائعات التي تهدف لضرب استقرار النادي الذي حل منذ تولي اللجنة الفنية كافة شؤون الكرة لإنقاذ هذا الكيان العريق صاحب الشعبية الجارفة في كل أنحاء الوطن العربي.

سيعود الإسماعيلي إلى مكانته الطبيعية كأحد كبار القارة السمراء، شئنا أم ابينا فلن تستمر الأزمة الحالية طويلاً وستعود الفئران إلى جحورها عاجلاً أم اجلاً.

مواضيع متعلقة

اترك رداً