في أولى ايام الشهر المبارك .. أيمن رمضان أسطورة اسمعلاوية لن تُنسى

img
لحظة بلحظة 0 Amr Elemary الوسوم:

في ذكرى الأول من شهر رمضان المبارك، نستعرض معًا مسيرة واحد من افضل من حمل شعار النادي الاسماعيلي علي مدار تاريخه، الا وهو الراحل أيمن رمضان .

ولد أيمن رمضان في الأول من يناير عام 1977، بمدينة أبو عطوة التابعة لمحافظة الإسماعيلية، حيث بدأ مشواره الكروي داخل مدرة الموهوبين بالنادي الاسماعيلي وهو في سن السابعة حتى تم تصعيده للفريق الأول عام 1996.

حصل أفضل ناشئ في مصر سابقًا مع الدراويش علي ثلاث بطولات و هي كأس مصر موسمي 96-97 ، 99-2000 بالإضافة لبطولة الدوري العام موسم 2001-2002

و إنضم نجم الاسماعيلي و مدافعه التاريخي إلى صفوف المنتخب الوطني الأول في عدة فترات تحت قيادة الراحل الآخر محمود الجوهري، بالإضافة لتمثيل المنتخب الأوليمبي و منتخبات الشباب بمختلف مواليدها.

رحل ابو مريم ومروان ومحمد ويوسف عن قلعة الدراويش مع ختام موسم 2005/2004 ليلعب بعدها للعديد من الأندية مثل حرس الحدود والقناة والمصري وبتروجيت إلى أن عاد للإسماعيلي مرة أخرى موسم 2009/2008 .

في ختام موسم 2010/2011 أعلن المدفعجي أيمن رمضان، اعتزاله لكرة القدم نهائيًا بعد تعرضه للإصابة في تلك الفترة ليتجه مباشرةً لمجال التدريب حيث تولى الإدارة الفنية لعدد من فرق الناشئين بالنادي الإسماعيلي، ثم تولي بعدها مهمة المدرب العام لنادي زفتي فضلاً عن توليه مهمة المدير الفنى لفريق الجندي .

من ضمن المواقف التي لا تنسي للنجم الراحل في موسم 2005/ 2006 عندما انضم لفريق حرس الحدود و واجه فريقه السابق الإسماعيلي على ستاد الإسماعيلية، وقبل بداية اللقاء ظلت جماهير الدراويش تهتف له حتى بكى وكاد ينسحب من اللقاء إلا أن الجهاز الفني للفريق العسكري نصحه بخوض اللقاء.

و رحل نجم الإسماعيلى السابق عن عالمنا وهو فى عمر 36 عامًا وهو فى طريقه لحضور افتتاح إحدى الدورات الرمضانية، إثر تعرضه لحادث سير مروع على طريق “الإسماعيلية – الزقازيق”.

كان الدرع و السيف الذي يقود دفاعات نادينا علي مر سنوات و سنوات، فكان لابد من أن نُبقي ذكراه حية في أولي ايام هذا الشهر المبارك .

ربما رحل هذا الخلوق و النجم المتميز عن عالمنا، لكن اسمه لن يرحل عن عقول و أذهان جماهير النادي الاسماعيلي إلى أبد الدهر، بفضل ما قدمه لهذا النادي من جهد و عطاء ودفاع مستمر عن شعار الدراويش و جماهيره الوفية و سيبقى الهتاف الشهير ”رمضان جانا .. أيمن رمضان“ يهز أركان ستاد الاسماعيلية دومًا.

مواضيع متعلقة

اترك رداً