9 رمضان — ”أمين دابو“ أسطورة الاسماعيلي و السعودية وموقف تاريخي من السادات

img

بالحديث عن أبرز نجوم النادي الاسماعيلي التاريخيين خلال شهر رمضان المبارك، فقد جاء الدور علي واحد من أفضل المحترفين في تاريخ الدراويش و كرة القدم المصرية علي الإطلاق ”أمين دابو“

شارك دابو مع فريق (مالي) أحد فرق مدينة البعوث الإسلامية الهاوية لكرة القدم في دورة بنادي الجزيرة، وكان أفضل اللاعبين تحت أنظار نجم الإسماعيلي آنذاك سيد بازوكا ومحمد عثمان المدير الفني لفريق ناشئي الإسماعيلي مطلع السبعينات.

وفوجئ دابو بزيارة من بازوكا في مقر مدينة البعوث الإسلامية يعرض عليه اللعب للنادي الإسماعيلي، فكانت المفاجأة حين علم نجم الإسماعيلي بأن الموهبة التي يتمنى ضمها لفريقه من أبناء الجنسية السنغالية، ولكن بازوكا أصرّ على استكمال المشوار وبالفعل أصبح دابو لاعبًا بالدراويش.

وتحت قيادة الخواجة البريطاني ويليام طومسون بزغ نجم دابو الذي تألق وسجل هدفًا لا ينساه في مرمى النادي الأهلي بكأس مصر كتب شهادة ميلاده في عالم النجومية وفي قلوب جماهير الإسماعيلي، وأصبح نجم الشباك الأول.

و انتقل دابو إلى صفوف أهلي جدة السعودي قادمًا من النادي الاسماعيلي عام 1974، ليقود الفريق السعودي نحو مجدًا عظيمًا و المساهمة بشكل مباشر في تحقيق 8 بطولات محلية و خارجية .

لكن لم يكن رحيل دابو عن النادي الاسماعيلي بالأمر السهل، فقد ذكر موقع جول السعودي، عن تدخل الرئيس الراحل محمد أنور السادات، في أنهاء صفقة اللاعب السعودي أمين دابو رحمه الله لاعب الإسماعيلي السابق، للانتقال لأهلي جدة.

وتعود القصة إلى عام 1976، عندما كان اللاعب السعودي أمين دابورحمه الله ، يلعب في مصر بقميص النادي الإسماعيلي.

وفي نفس الوقت، تولى المدرب البرازيلي ديدي، أحد أفضل المدربين الذين مروا على الكرة السعودية في التاريخ، تدريب فريق الأهلي السعودي.

وطلب المدرب ديدي من مسؤولي الأهلي السعودي، ضم أمين دابو من صفوف الإسماعيلي، وبالفعل بدأ مسؤولو الفريق الجداوي في التحرك، من أجل ضم اللاعب بعد تألقه مع الدراويش.

وتحرك مسؤولو الأهلي السعودي وعلى رأسهم الأمير عبد الله الفيصل، والأمير محمد العبد الله الفيصل، والأمير عبد الله بن فيصل، في عهد مجلس إدارة النادي برئاسة خالد بن عبد الله.

وتحدث الأمير عبد الله الفيصل، مع النادي الإسماعيلي بشكل رسمي، من أجل ضم أمين دابو، ولكن مسؤولي الدراويش رفضوا فكرة رحيل اللاعب عن صفوف فريقهم، نظرًا لاحتياج الفريق.

وفي أحد المناسبات التي حضرها الرئيس الراحل محمد أنور السادات، والذي تواجد فيها الأمير عبد الله الفيصل، طلب الأخير التدخل من جانب السادات من أجل ضم دابو لصفوف الأهلي السعودي.

فما كان على الرئيس أنور السادات إلا أنه تحدث مع مسؤولي النادي الإسماعيلي، وطلب منهم انتقال أمين دابو إلى الأهلي السعودي، ولم يتردد مسؤولو الدراويش في تلبية طلب أنور السادات نظرًا لمكانته الكبيرة، وحدثت الصفقة بالفعل.

الصفقة كانت تحت إشراف الأميرين محمد العبد الله الفيصل والأمير عبد الله بن فيصل، لتتم الصفقة الأكبر على مستوى الشرق الأوسط وقتها، حيث وصلت إلى 600 ألف دولار للنادي الإسماعيلي.

وهي واحدة من الوقائع التاريخية، التي يتدخل فيها رئيسًا لدولة من أجل إتمام صفقة انتقال لاعب من صفوف فريق إلى فريق آخر.

وتوفي أمين دابو، نجم وأسطورة النادي الاسماعيلي والكرة السعودية في ديسمبر من عام 2020 الماضي، عن عمر ناهز 69 سنة، داخل إحدى مستشفيات مدينة جدة بعد تعرضه لوعكة صحية طارئة.

مواضيع متعلقة

اترك رداً