19 رمضان — ”عصام عبد العال“ أحد الحبوب المنشطة و ترمومتر الدراويش في التسعينات

img

في التاسع عشر من شهر رمضان المبارك و بالرغم من إنشغال البعض بمواجهة الاسماعيلي و الانتاج الحربي الليلة، إلا أن ذلك لا يمنع من فتح صفحة من صفحات الزمن الجميل و تعرف على أحد نجوم الدراويش التاريخيين وهو عصام عبد العال.

عصام عبد العال من مواليد كفر صقر في 28 يوليه 1968 ، حيث انضم الي الاسماعيلي موسم 90\91 قادمًا من نادي كفر صقر و لعب اولي مبارياته مع الدراويش ضد نادي بورفؤاد كأول مباراة رسمية له.

لعب لاندية كفر صقر والاسماعيلى والمصرى و المنصوره، و حصل عبد العال مع الدراويش علي بطولة الدوري في موسم 90\91 وكأس مصر عام 97 ، كما تميز أداءه طوال فترة تواجده مع برازيل العرب بالثبات الفني لخدمة خطة المباراة طبقًا للفرق المنافسة، كما أحرز أهداف عديدة مع الفريق بلغت21 هدف بالرغم من المهام المتعددة التي كان يكلف يها و التي يظهر في مجملها انها خط وسط مدافع و بجانب التقدم خلف المهاجمين في وضعية الهجوم و لذلك أطلق عليه المعلق الكبير ميمى الشربينى انه أحد الحبوب المنشطه وترموميتر اداء الفريق .

عصام عبد العال كان لاعب تكتيكي من الطراز الاول، يريح اي مدير فني يتولي تدريب الفريق من خلال التقيد بواجبات و مهام مركزه بطريقة مميزة و هو لاعب ذو دور هام لتنفيذ فكر و تخطيط المدير الفني بلا فلسفة.

كان عبد العال من أفضل اللاعبين الذين يهتمون بتنفيذ الجمل الفنية و التكتيكية مع مهاجمي الفريق و بالأخص مع بشير عبد الصمد نجم هجوم الدراويش في تلك الحقبة، كما كان كثيرًا ما يساعد لاعبي الوسط معه في الفريق للتقدم حسب اتفاق مسبق و يهتم بالتمركز الصحيح.

و أشار احمد العجوز مارادونا الدراويش و أحد أفضل اللاعبين في تاريخ النادي ان وجود عصام عبد العال في الملعب كان يخلق نوعًا من الاطمئنان في خط وسط الفريق في كل الحالات سواء الهجومية و الدفاعية.

مواضيع متعلقة

اترك رداً