25 رمضان — ”حسن مختار“ الحارس التاريخي للإسماعيلي الذي نال إشادة عبد الناصر و السادات

img

في الخامس و العشرين من شهر رمضان المبارك و بالحديث عن أبرز نجوم النادي الاسماعيلي على مدار تاريخه، فحديثنا اليوم عن حارس عرين النادي الاسماعيلي التاريخي ”حسن مختار“ .

بدأ مسيرته الكروية في نادي القناة عام 1962، وساهم معهم في الصعود إلى الدوري المصري الممتاز في العام 1967، لينتقل بعدها إلى نادي الاتحاد الليبي عام 1967 بسبب النكسة التي حلت على جمهورية مصر العربية؛ لكنه سُرعان ما عاد إلى الدوري المصري من بوابة ناديه الأم الاسماعيلي.

و ساهم مختار في حماية عرين الدراويش طيلة 6 سنوات وحقق مع الفريق العديد من البطولات أبرزها كأس الكؤوس الأفريقية عام 1969 وكانت أول بطولة في تاريخ الأندية المصرية على مستوى القارة.

كما شارك مع المنتخب المصري في تلك الفترة، لينتقل بعدها إلى المنتخب القطري في صفقة كروية، حيث تم الاتفاق بين حسن مختار والاتحاد القطري لكرة القدم، بأن يلعب حسن مختار رفقة المنتخب القطري مقابل الجنسية القطرية المزدوجة، ولأن بطولة الخليج العربي لم تَكُن ضمن أرشيف الفيفا، فمسألة لعب حسن مختار لم تكُن صعبة، واستطاع حسن مختار تحقيق الميدالية البرونزية في البطولة، ومنذ ذلك الحين أصبح اللاعب الوحيد الذي يمثل منتخبين عربيين في مسيرته الدولية، ليعود مرة أخرى إلى مصر ويعلن اعتزاله اللعب نهائياً.

وتولى الراحل تدريب العديد من الأندية ولكن محطته الأشهر مع المنتخبات الوطنية ويعتبر هو مكتشف احارس مصر العملاق عصام الحضري الملقب بـ”السد العالي” عندما استعان به وهو يلعب في فريق كفر البطيخ بدمياط، قبل انتقاله للنادي الأهلي فيما بعد.

وبدأ حسن مختار العمل في المجال التدريبي عام 1975 كمساعد مدرب للمنتخب القطري لكرة القدم، مع جهاز تدريب متكامل للمدرب الانجليزي المعروف، فرانك ويجنال وفي عام 1976 انتقل لمرحلة تدريبية أخرى عندما ذهب إلى السعودية فعمل مع المدرب البرازيلي، جوبير ومساعده البرازيلي أيضا، بيندر ليكسمبورج.

و خلال مسيرته حصل في عام 1970 على وسامًا من الرئيس جمال عبد الناصر، وفي عام 1972 نال وسامًا من الرئيس محمد أنور السادات بعد المجهود الكبير الذي ظهر به مع النادي الاسماعيلي و ساهم في وجوده على عرش القارة السمراء كأول نادي مصري و عربي يحقق هذا الإنجاز تاريخيًا.

مواضيع متعلقة

اترك رداً