آخر الأخبار :


تقرير أونلاين - ديسابر ونظرية الصعود للقمة

تقرير أونلاين - ديسابر ونظرية الصعود للقمة

الكاتب : محمد أشرف إبراهيمبتاريخ : 2017-11-30المشاهدات : 2836
طباعة
تقرير أونلاين - ديسابر ونظرية الصعود للقمة

فور إعلان التعاقد معه .. لم يتوقع احد نجاح الفرنسى "ديسابر" مع الإسماعيلى بهذه السرعة فى قيادة الفريق حاليا للتربع على صدارة الدورى المحلى.

إدارة الإسماعيلى برئاسة المهندس إبراهيم عثمان وضعت ثقتها فى المدرب الشاب صاحب الــ41 عام بعد قراءة متأنية لسيرته الذاتية العامرة بالانجازات مع كافة الفرق التى اشرف على تدريبها.

اونلاين يرصد من خلال تقريره طريقة تفكير المدرب الفرنسى وأسلوب لعبه الذى ساهم فى اعادة النادى بين الكبار مجددا بعد فترة غياب طويلة.

 

- كيف يفكر ديسابر ؟

 

"أنا أفكر دوما في الحصانة الدفاعية مع الهجوم الفعال"... هكذا وصف ديسابر جانب من أسلوبه في لعب كرة القدم، وحاليا هم في وضع متميز للغاية، الفريق هذا الموسم فى الصدارة برصيد 26 نقطة جمعهم من الفوز فى 8 مباريات والتعادل فى مباراتين فقط.

 

لعل أبرز الأمثلة هذا الموسم على ما يفعله مع الدراويش هو مباراتي سموحة ووادى دجلة ،الفريق لم يقدم أفضل ما لديه لكنه قدم أسلوب دفاعى حصين مع هجوم قوى خاصة أن الفرنسى يرسم لكل لاعب فى الهجوم دور دفاعى ايضا ومن يتخلى عنه يصبح مستبعد من التشكيل وقد ظهر هذا جليا على ابراهيم حسن الذى اصبح يدافع على عكس المواسم الماضية وساهم فى الهدف الأول فى شباك دجلة بعد افساده لهجمة محمد الشناوى لاعب الوسط.

 

كيف يتعامل ديسابر مع لاعبيه؟

 

تلك هي الفكرة إنه يثق بهم ثقة عمياء يتعامل معهم كأصدقاء له، دائما يجعلهم يتعايشون مع الخسارة ولا يعميهم الفوز عن طريقهم.

 

حينما يصاب أفضل مدافع لديه محمود متولى فنراه يدفع بمحمد هاشم ثم يأتى الدور على أحمد دويدار فهو يتطلع لتجهيز كافة اللاعبين ،ويمنح الفرصة لمحمد صادق الذى يعول عليه كثيرا فى المستقبل القريب.

 

"لم نتوقف يوما عن الإيمان بما نمتلكه، نعم حسب الإمكانيات والوضع المتاحين لنا، نعرف ما علينا فعله". هكذا تحدث ديسابر عقب مباراة دجلة.

 

ديسابر يحدد أهدافه قبل كل مباراة يخوضها ويتعامل وفقا للواقع هو لا يمتلك القوة المالية الضخمة للاهلى أوالزمالك وكذلك الدعم الاعلامى لكنه كسب احترام الجميع.

بعد بضعة أشهر، يحصد ديسابر ما زرعه في لاعبيه من عقيدة الفوز وطريقة اللعب والتماسك التكتيكي، والطريقة التي حول بها فريقه إلى وحش يخشاه الجميع 

تابعنا علي

إقرأ أيضاً
جديد اسماعيلى أونلاين

هام لجميع اعضاء الموقع

Facebook
ADS