ismailyonline | محطات تاريخية للعرب في كأس العالم
آخر الأخبار :

محطات تاريخية للعرب في كأس العالم

محطات تاريخية للعرب في كأس العالم

الكاتب : YeHyA SaLeMبتاريخ : 2018-06-11المشاهدات : 813
طباعة
محطات تاريخية للعرب في كأس العالم

حِصّة تاريخية..


هو التواجد العربي الأكبر في تاريخ المونديال، عندما تشرع منافسات كأس العالم بروسيا 2018 بعد أيام قليلة بمشاركة أربعة منتخبات عربية هم مصر، السعودية، تونس والمغرب، والعين على إنجاز جديد للكرة العربية بعدما بائت كل المحاولات السابقة بتخطي ثُمن النهائي بالفشل.

 

على مستوى المشاركات، تتصدر منتخبات السعودية، تونس والمغرب سِجل الأكثر تأهلًا بواقع 5 مناسبات لكل منهم، بينما تأتي الجزائر بأربع مشاركات، مصر بثلاث، ومشاركة وحيدة لكلًا من العراق، الكويت، والإمارات، وإجمالًا فإن ثمانية منتخبات عربية تأهلوا للبطولة منذ انطلاقتها. 

 

صورة جماعية للمنتخب المصري المُشارك بكأس العالم 1943.. أول منتخب عربي يتأهل للبطولة على الإطلاق

ولم يستطع العرب التأهل إلى النسخ العشر الأولى من البطولة، بدء من نسخة الأوروجواي 1930 حتى ألمانيا 1974، إلا مرتين فقط عن طريق تأهل مصر للنسخة الثانية بإيطاليا 1934، والمغرب للنسخة التاسعة 1970 بالمكسيك.. ومنذ ذلك الحين لم تتغيب المنتخبات العربية مطلقًا عن البطولة حيث شارك فريق واحد على الأقل بكل نسخة. 

 

تاريخيًا، فإن التأهل المونديالي الأغزر للعرب يرجع إلى مناسبتين، هما مونديال 1986 بالمكسيك عندما شارك (المغرب – العراق – الجزائر ) وتأهل أسود الأطلس لثمن النهائي، ونسخة فرنسا 1998 ( السعودية – المغرب – تونس ) وأقصي ثلاثتهم من دور المجموعات.. لتأتي بطولة روسيا 2018 لتكتب فصلًا جديدًا للعرب.

 

 


لاعبو المنتخب السعودي يحتفلون بالفوز على المغرب بدور المجموعات لكأس العالم 1994.. المواجهة العربية الأخرى بتاريخ المونديال كانت بنسخة ألمانيا 2006 بين السعودية وتونس (2-2)

وقبل انطلاقتها، وجب الأمر أن نلقي الضوء على أبرز الإنجازات العربية في كأس العالم، لئلّا يقدم أحدهم مردودًا طيبًا يُنسينا ما قدمه الأسلاف في تلك البطولة العريقة.. 

 


(المغرب)


 

للمرة الثانية أقيمت البطولة خارج قارتي أوروبا وأمريكا اللاتينية، تلك كانت نسخة المكسيك 1986، وللمفارقة فإن المرة الأولى كانت بالمكسيك أيضًا 1970، وتأهل لكلتا النسختين أسود الأطلس.. 

 

لكن تلك المرة أبى أبناء المدرب البرازيلي خوسيه المهدي فاريا (أسلم فيما بعد)، ألا يخرجوا خاليوا الوفاض كما حدث عام 70، ليكتبوا إنجازاً جديدًا للكرة العربية بتخطيهم دور المجموعات والذي ضمّ معهم منتخبات إنكلترا، البرتغال وبولندا، الأمر المدهش أن رفقاء الهدّاف عبدالرازق خيري، بودربالة، الزاكي والتيمومي، تصدروا المجموعة. 

 

صورة جماعية للمنتخب المغربي المُشارك بكأس العالم 1986

تعادل المنتخب المغربي في المباراة الافتتاحية ضد بولندا دون أهداف، وهي ذاتها النتيجة التي آلت إليها المباراة الثانية ضد المنتخب الإنكليزي، قبل أن يزأر الأسود في الأخيرة فائزين على البرتغال بثلاثية، رافعين رصيدهم لأربع نقاط (الفوز بنقطتين آنذاك) في صدارة المشهد الختامي للمجموعة السادسة. 

 

أوقعت قرعة ثُمن النهائي لسوء طالع المغاربة، منتخبهم ضد ألمانيا الغربية (وصيف النسخة السابقة 1982) والذي احتل وصافة المجموعة الخامسة بعد الدنمارك بطلها، حيث كان مدججًا بنجومه ماثيوس، رومينيغيه، ورودي فولر.

 

 

 

لقطة من مباراة ثُمن النهائي بين المغرب وألمانيا الغربية بكأس العالم 1986

وبتاريخ السابع عشر من يونيو 1986، جرت وقائع المباراة بين داي مانشافت والأسود على أرضية ملعب جامعة مونتيري، المغاربة بدوا أكثر تماسكًا وكادوا يخطفون بطاقة الترشح، بيد أن هدف الأسطورة لوثر ماثيوس بالدقيقة 87 منح الألمان الفوز وترقوا حتى وصلوا لنهائي البطولة قبل أن يخسروا ضد الأرجنتين بقيادة الداهية دييغو أرماندو مارادونا.

 

 


سقطة الساحل الجنوبي.. 

 

 تأهل المغرب لكأس العالم لنسخة فرنسا 1998 للمرة الرابعة تاريخيًا والثانية تواليًا، أوقعته القرعة بالمجموعة الأولى بجانب مُنتخبات البرازيل، النرويج، استكتلندا.. تعادل رفقاء مصطفى حاجي بالمباراة الافتتاحية ضد النرويج بهدفين لمثلهما قبل أن يسقطوا أمام البرازيل بثلاثية، المباراة الأخيرة ضد اسكتلندا كانت بمثابة طوق النجاة بالنسبة لأبناء المدرب هنري ميشيل. 

 

المباراة الختامية الأخرى جمعت بطبيعة الحال بين البرازيل والنرويج، السيليساو ضمن التأهل بعدما جمع 6 نقاط، بينما احتاج النرويج للفوز من أجل التأهل وهي المهمة الأصعب التي قد تواجه أي منتخب آنذاك ضد زملاء رونالدو.

 

لقطة من مباراة المغرب والبرازيل بدور المجموعات من كأس العالم 1998

 

ترتيب صراع المجموعة قبل المباراة الختامية ..

 

  1. البرازيل 6 نقاط، سجلت 5 واستقبلت 1
  2. المغرب نقطة، سجلت 2 واستقبلت 5
  3. النرويج نقطة سجلت 3 واستقبلت 3 

 

حققت المغرب فوزًا بالمباراة الأخيرة ضد اسكتلندا بثلاثية نظيفة، وفي نفس التوقيت أقيمت مباراة النرويج والبرازيل بملعب فالديروم جنوبي فرنسا، والتي انتصر من خلالها أبناء أوسلو بهدفين متأخرين لهدف، جاءا بالدقيقتين 83 و 89 من ركلة جزاء، وهو ما فتح أبواب المؤامرة، المغرب ودّعت البطولة من الباب الصغير لكنها كسبت احترام الجميع.

 


(السعودية)


 

الولايات المتحدة 1994، النسخة التي شهدت على أول مشاركة سعودية بكئوس العالم، حيث كانت بمثابة شرارة السلسلة التي امتدت لأربع مشاركات متتالية وصولًا لمونديال ألمانيا 2006 (أكبر سلسلة تأهل)، نسخة تألق من خلالها فؤاد أنور الذي وقع على أولى أهداف المملكة بالبطولة، إضافة إلى تألق زميليه سعيد العويران (صاحب أفضل هدف في البطولة) وسامي الجابر الذي غدا هدّاف العرب التاريخي في المونديال (3 أهداف في 3 نُسخ). 

 

الأخضر السعودي تصدر المجموعة السادسة (أيضًا) والتي ضمت معه المغرب، بلجيكا وهولندا، فالخسارة الافتتاحية ضد الطواحين بهدفين لواحد، تم تداركها عبر فوزين متتالين على الشقيق المغربي بهدفين، ثم مباراة التأهل ضد بلجيكا بهدف نظيف. 

 

سعيد العويران في طريقه لإحراز الهدف المارادوني بشباك المنتخب البلجيكي بكأس العالم 1994

 

وبعد نهاية المباراة الثالثة كانت وضعية المجموعة كالتالي.. 

  1. السعودية 6 نقاط من فوزين، سجلت 4 أهداف واستقبلت ثلاثة
  2. هولنـــدا 6 نقاط من فوزين، سجلت 4 أهداف واستقبلت ثلاثة
  3.  بلجيكـــا 6 نقاط من فوزين، سجلت هدفين واستقبلت هدف 

واستنادًا إلى قانون ترتيب المجموعات تصدر الأخضر المجموعة بفارق الأهداف أولًا ثم فارق الأهداف المُسجلة ثانيًا، فالمواجهات المباشرة آخرًا، فرغم فوز بلجيكا على هولندا بهدف نظيف وتعادلهما في النقاط، إلا أن الطواحين حسموا وصافة المجموعة بفارق الأهداف المسجلة، وبعد تطابق منتوج هولندا والسعودية في النقاط وفارق الأهداف والأهداف المُسجلة، تم اللجوء للمواجهات المباشرة التي رجحت كفة السعودية. 

 

وفي الثالث من يونيو بمدينة دالاس وعلى ملعب "كوتون كويل" كانت مباراة ثُمن النهائي ضد السويد وصيف المجموعة الثانية والذي أنهى البطولة بالمركز الثالث.. 

 

لقطة من مباراة ثُمن النهائي بين السعودية والسويد بكأس العالم 1994

تقدم السويديون في أول الدقائق بهدف مبكر، قبل أن يتبعوه بمبكر ثانٍ لكن مع مطلع الشوط الثاني (د.51)، المنتخب السعودي قلّص الفارق عند الدقيقة 85 وبدأ بإمساك زمام الأمور وتقدم بغية هدف التعادل، إلا أن اللياقة البدنية ونقص الخبرات أدت لهدف ثالث في الدقيقة 88 للسويد، لتنتهي المشاركة الأولى للأخضر بشكل مُشرّف، قبل أن يتبدل الحال في النُسخ اللاحقة. 

 


(الجزائر)


 

تعبتر الجزائر صاحبة الأرقام القياسية العربية في المونديال، فهي صاحبة أكبر فوز بأهداف مُسجلة (4-2) ضد كوريا الجنوبية نسخة 2014، كما تعد الأغزر تهديفيًا (13 هدف) وصاحبة أفضل مُعدّل تهديفي 13 هدف من 13 مباراة، إضافة إلى كونها الأكثر فوزًا بواقع 3 مباريات. 

 

 

وبالاشتراك مع السعودية والمغرب، تُعد الجزائر الأكثر خوضًا للمباريات المونديالية (13).. كما تتفرد بكونها صاحبه أكبر عدد أهداف لمنتخب عربي في نسخة واحدة من المونديال، عندما أحرز 7 أهداف بالبرازيل 2014، فيما تمتلك رقمًا على مستوى كل منتخبات العالم وهو لعبد المؤمن جابو ضد ألمانيا بُثمن النهائي، حيث غدت الجزائر صاحبة أكثر هدف متأخر في تاريخ مباريات كأس العالم (د.122).

 

 

جابو أثناء إحرازه لهدف الجزائر بمرمى ألمانيا بمباراة ثُمن نهائي كأس العالم 2014

مؤامرة خيخون..

 

إسبانيا 1982، شهدت تلك النسخة المشاركة العربية الأولى لمنتخب آسيوي على الإطلاق وهو الكويت، أيضًا كانت المشاركة الأولى للمنتخب الجزائري المُسلح بنجومه المحترفين، ماجر، البلومي، عصاد، دحلب ومرزقان، مع بصمة المدرب رشيد مخلوفي. 

 

حلّ الخُضر بالمجموعة الثانية إلى جانب ألمانيا، النسما وتشيلي، المباراة الأولى شهدت فوزًا تاريخيًا للجزائر ضد ألمانيا، فيما قادتها نشوة الانتصار لهزيمة مفاجئة ضد النمسا بهدفين نظيفين بالمباراة الثانية، قبل أن تحقق انتصارًا ضد تشيلي بثلاثة أهداف لهدفين، إلا أنه لم يكن شفيعًا للعبور للدور الثاني بسبب تواطؤ الألمان مع النمساويين.

 

 

رابح ماجر مُحتفلًا بهدفه بشباك المنتخب الألماني بدور المجموعات بكأس العالم 1982

فمع نهاية الجولة الثانية كان بجعبة النمسا 4 نقاط من فوزين متتاليين، الجزائر نقطتين وألمانيا نقطتين.. جرت مباراتي الجولة الثالثة في توقيتين مختلفين، الجزائر تشيلي أولًا ثم ألمانيا والنمسا. 

 

فوز الجزائر ضد تشيلي منحها 4 نقاط، في وضعية جيدة للتأهل شريطة فوز ألمانيا على النمسا بفارق 3 أهداف، أما المنتخب الألماني فكان بحاجة للفوز بأي نتيجة من أجل التأهل، فيما كان الفوز أو التعادل أو الخسارة بفارق هدف أو إثنين كافيًا للنسما لللعبور. 

 

لقطة من مباراة الجزائر وتشيلي بدور المجموعات من كأس العالم 1986

الترتيب قبل المباراة..

 

  1. النمسا 4 نقاط، سجلت 3 أهداف واستقبلت 0
  2. الجزائر 4 نقاط سجلت 5 أهداف واستقبلت 5
  3. ألمانيا نقطتين، سجلت 5 واستقبلت هدفين 

 

 

ومع معرفة مسئولي المنتخبين الألماني والنمساوي لنتيجة مباراة الجزائر، اتفقا على التأهل سويًا بفوز ألمانيا بهدف وحيد في المباراة التي جرت أحداثها بمدينة خيخون، فلم يتجرأ لاعبو النمسا على تهديد مرمى الألمان وانحصر اللعب بتمريرات سينمائية بوسط الميدان، فيما سجل هورست هروبيتش هدفًا لألمانيا في الدقيقة العاشرة ولم يرى لاعبو دي مانشافت مرمى النمسا بعدها.

 

 وأصبح ترتيب المجموعة بعد المباراة..

 

  1. ألمانيا 4 نقاط، سجلت 6 واستقبلت 3
  2. النمسا 4 نقاط، سجلت 3 واستقبلت 1
  3. الجزائر 4 نقاط، سجلت 5 واستقبلت 5 

 

الجماهير الألمانية الغاضبة بملعب المولينيون والتي تهكمت على لاعبي منتخبهم

وعقب المباراة، شنت الصحف الألمانية هجومًا حادًّا على منتخبها واصفة إياه بالعار، مدرب ألمانيا يوب دروال قال بعد المباراة "أردنا التأهل، لا أن نلعب".. أما صحف النمسا فقد أشارت للمباراة بلفظ "أنشلوس" في إشارة للمعركة الهزلية التي ضمت فيها ألمانيا النازية للنسما تحت حكمها، فيما تهكمت الجماهير الحاضرة في ملعب اللقاء وألقت بالعملات الورقية بوجه اللاعبين. 

 

الجماهير الحاضرة بالملعب تشير بالعملات الورقية للاعبي الفريقين في إشارة إلى التلاعب الواضح بنتيجة المباراة

خرجت الجزائر برأس مرفوعة كاسبة تعاطف العالم أجمع، ومحققة إنجاز تاريخي، وأجبرت الاتحاد الدولي لكرة القدم على تغيير مواعيد الجولة الثالثة من دور المجموعات لتُقام جميعًا في توقيت واحد.

 

 


ملحمة بورتو اليغري.. 

 

لربما هي المرة الأولى التي شعر فيها العرب أن بإمكانهم تخطي ثُمن النهائي، عندما تلاقت الجزائر بألمانيا مُجددًا، التأهل عن المجموعة الثامنة كوصيف بعد الفوز على كوريا الجنوبية والتعادل مع روسيا، وقبلها هزيمة من بلجيكا 2-1، جعل أحلام العرب ترنو لما هو أبعد من ذلك خاصة مع الأداء القوي والغير معهود.

 

تلك كانت نُسخة البرازيل 2014، ففي مباراة ثُمن النهائي يوم الثلاثين من يونيو بمدينة بورتو اليغري، دارت ملحمة أخرى بين الألمان والجزائريين امتدت للأشواط الإضافية التي ابتسمت لرفقاء مولر بفضل الثبات والخبرات، رُغم تكافؤ الفرص والخطورة طيلة المباراة. 

 

لقطة من ثُمن نهائي كأس العالم 2014 بين الجزائر وألمانيا

ونأمل في نسخة روسيا 2108 أن تشهد تأهل أكبر عدد ممكن من المنتخبات العربية..

الكلمات الدلالية :
أقراء ايضاً
-->
أضف تعليق
Facebook