آخر الأخبار :


بقلم عمرو العمرى .. ليه قولتها يا عبدالرحمن ؟

بقلم عمرو العمرى .. ليه قولتها يا عبدالرحمن ؟

الكاتب : Amr Elemaryبتاريخ : 2019-12-08 13:21:24المشاهدات : 12825
طباعة
بقلم عمرو العمرى .. ليه قولتها يا عبدالرحمن ؟

بلا شك يُعتبر عبدالرحمن مجدى صانع ألعاب النادي الاسماعيلي واحد من أفضل و اهم الوجوه الصاعدة في الكرة المصرية والمُتوقع لها مستقبل كبير سواء بقميص الاسماعيلي أو المنتخب الوطني.

تطور كبير شهده مستوى عبدالرحمن بداية من الموسم الحالي سواء مع النادي الاسماعيلي ومساهمته بشكل رئيسى في وجود الفريق في ربع نهائى البطولة أو على مستوى منتخب مصر الأوليمبى والأداء الكبير الذي قدمه خلال بطولة أمم إفريقيا تحت 23 عام الماضية واستحق عليه إشادة من كل الجماهير المصرية بمختلف الانتماءات.

"لن العب في مصر لغير الاسماعيلى" هكذا كان التصريح الذي أطلقه مجدى ونزل كالصاعقة على جماهير النادي الاسماعيلي، هذه ليست مُزحة! 

شيئان يخشاهما جمهور الدراويش لأى لاعب في صفوف الفريق، الأول هو تقبيل شعار النادي عقب تسجيل هدف، أما الثاني فهو التصريح الذي أطلقه عبدالرحمن عبر أحد البرامج التليفزيونية مساء الأمس.

دائمًا ما يتبع تلك الكلمات خبر مؤسف - خيانة - في حق نادينا والأمثلة كثيرة وقريبة للغاية، لذلك قوبل تصريح عبدالرحمن مجدي أمس ببعض من السُخرية وكأن الزمان يُعيد نفسه.

نتمنى هذه المرة ان تسلم الجرة ويصدق مجدى في قوله خاصة أن اللاعب قد جدد تعاقده مع الدراويش في بداية الموسم الجاري لخمسة مواسم قادمة دون وضع اي شروط أو مُماطلة كما فعل كثيرون من قبله وهو ما يؤكد صدق نواياه من بداية الأمر.

وفي الحديث عن كرة القدم فلدي بعض الرسائل لمجدى ؛ هُناك من قدموا للإسماعيلي عشرات اضعاف، بل خمسون ضِعفًا لِما قدمته، هُناك من حملوا النادي الاسماعيلي على أكتافهم لسنوات وهُناك من جلبوا البطولات لهذا النادي العريق ولم نرى منهم هذا التعالى علي الكرة.

عرفناك وعاهدناك مُقاتلاً على كل كرة، رغم العيوب التي تحدثنا عنها كثيرًا ولم تتخلص منها بعد، لكن لا أحد يُنكر أن عبدالرحمن مجدي حاليًا هو واحد من أهم العناصر في صفوف الدراويش.

جمهورك خلفك ويُدعمك، واظن انك تعلم جيدًا عندما تتعلق جماهير النادي الاسماعيلي بلاعب ماذا يحدث، سيرفعوك للسماء الذي استطاعوا، جماهير الدراويش ذواقة وتعرف جيدًا من يستحق التصفيق.

إذا لم تقاتل من اجلهم حتى آخر ثانية فمن المستحيل أن تصل لهدفك، ستفقد هذا الدعم ايضًا وهو اسوء شيئ قد يحدث لك ولغيرك، كرة القدم هي حرب، لابد ان تُعطيها كل شيء، لابد ان تُفكر في الأشخاص الذين ينفقون اموالاً من أجل مشاهدتك انت وزملائك تُحاربون وتُقاتلون من أجل هذا النادي العريق.

لا مزيد من التعالي على كرة القدم فأنت لم تفعل شيئًا في مسيرتك المُتوقع لها النجاح بشرط وجود عقلية ناضجة، عليك أن تكون ذكيًا بالشكل الكافي للتعامل مع المواقف واللحظات، عليك أن تكون ذكيًا في تعاملك مع كرة القدم وهذه الجماهير العاشقة لناديها، ثِق بنفسك وواصل القِتال من أجلنا ومن أجل احلامك وستنال ما تستحق.

الكلمات الدلالية :
اقرأ ايضاً
إقرأ أيضاً
التعليقات
مقالات قد تعجبك