آخر الأخبار :

في مثل هذا اليوم .. صاروخية ( ويا ) تقتل الأهلي وتجلب اول كأس لقلعة الدراويش

في مثل هذا اليوم .. صاروخية ( ويا ) تقتل الأهلي وتجلب اول كأس لقلعة الدراويش

الكاتب : Amr Elemaryبتاريخ : 2020-05-30 00:33:25المشاهدات : 1248
طباعة
في مثل هذا اليوم .. صاروخية ( ويا ) تقتل الأهلي وتجلب اول كأس لقلعة الدراويش

بالعودة إلى الخلف ثلاثة وعشرون عامًا وبالتحديد يوم 30 مايو من عام 1997 عندما التقى النادي الاسماعيلي مع نظيره الاهلي في نهائي كأس مصر.

ليلة المباراة شهدت أزمة كبيرة حيث رفض المهندس اسماعيل عثمان رئيس النادي الاسماعيلي وقتها إقامة اللقاء في وقت متأخر حتى تتمكن جماهير الدراويش من مساندة الفريق من مدرجات ستاد القاهرة والعودة إلى الاسماعيلية مبكرًا.

رفض اتحاد الكرة لم يدم طويلاً بعد تدخل صالح سليم رئيس النادي الاهلي والذي بدوره ساند موقف إدارة الدراويش لتُقام المباراة في تمام الرابعة عصرًا وبحضور 80 الف متفرج من جماهير الفريقين.

بدأ علي ابو جريشة المدير الفنى للدراويش في ذلك الحين المباراة بتشكيل مكون من سعفان الصغير لحراسة المرمى ، أيمن رمضان - رضا سيكا – أحمد قناوى – أحمد رزق – حمزة الجمل لخط الدفاع ، أحمد حسن – ايهاب جلال – عصام عبد العال لخط الوسط ، محمد صلاح ابو جريشة – مجدى الصياد لخط الهجوم.

بينما شارك من على مقاعد البدلاء خلال مجريات الشوط الثاني كل من فوزى جمال – أحمد فكرى الصغير - أيمن الجمل .

مباراة كانت سريعة للغاية منذ دقائقها الأولى ، هجمات متبادلة وفرص ضائعة من جانب الفريقين حتى جاء الفرج عند البديل أحمد فكري الصغير الذي سدد كرة صاروخية على يسار عصام الحضري في العشر دقائق الأخيرة من عمر الشوط الثاني.

تسديدة "ويا" سكنت المرمى و أدخلت الفرحة داخل قلوب جماهير الدراويش في كل أنحاء الوطن ، بينما سادت الصدمة والصمت على وجوه كافة جماهير الأحمر المتواجدة في المدرجات.

و انتزع الاسماعيلي أول بطولة كأس مصر على مدار تاريخه بفضل هذا الجيل الذهبي الذي رسم البسمة والسعادة على وجوه جماهير النادي الاسماعيلي التي ظلت تحتفل في شوارع الاسماعيلية حتى صباح اليوم التالي.  

الكلمات الدلالية :
اقرأ ايضاً
s
إقرأ أيضاً
التعليقات
مقالات قد تعجبك