آخر الأخبار :


"الخضر" يصلون دار السلام في هدوء وحلم المونديال ينطلق

"الخضر" يصلون دار السلام في هدوء وحلم المونديال ينطلق

الكاتب : mohamed salemبتاريخ : 2015-11-14المشاهدات : 10590
طباعة

جو منعش كان في الاستقبال، بينما كان اللاعبون متعبين، ورفض أغلبهم الحديث إلى وسائل الإعلام، قبل الإتجاه مباشرة إلى مقر إقامتهم. ولم يبق أمام رفقاء بلفوضيل سوى اليوم الجمعة لأجل الاعتياد على المناخ وأخذ معالم الملعب، قبل خوض المباراة غدا في الساعة الثانية والنصف ظهرا (الرابعة والنصف بالتوقيت المحلي).

الطائرة وصلت على 19.25 دقيقة ولم تتوقف لسبب تقني
كما كان منتظرا دامت الرحلة 8 ساعات كاملة، وكان الوصول بالتالي على الساعة السابعة و25 دقيقة، بعد أن أقلعت طائرة "إيرباص" الضخمة من مطار هواري بومدين في الحادية عشر والنصف صباحا، واستسلم اللاعبون للنوم بعد أن وفرت 3 كراس لكل لاعب، كما هبطوا وهم يحملون وسائدًا. ولم تتوقف الطائرة في توقف تقني، لأنها من النوع الكبير واستغرق خروج اللاعبين والقيام بالإجراءات الإدارية ما يقرب من ساعة قبل أن يغادروا من بوابة الشخصيات المهمة.

كل اللاعبين متعبون وأغلبهم رفضوا التصريح
بدا أن أغلب اللاعبون متعبون من أثر الرحلة التي استغرقت كما أشرنا إليه 8 ساعات، وكان واضحا على ملامحهم أنهم استسلموا للنوم خلال وقت الرّحلة. وتحت هذا المبرر رفض أغلب اللاعبين الحديث لممثلي وسائل الإعلام الذين تنقلوا إلى دار السلام، واكتفى القلة من الذين وضعوا أنفسهم تحت تصرف الصحفيين بتصريحين على السريع قبل مغادرة الحافلة التي أرسلها الإتحاد التنزاني لكرة القّدم.

6 مناصرين كانوا في الاستقبال و2 سبقا إلى الفندق
على الرغم من بعد المسافة إلا أن عددا من المناصرين تنقلوا إلى هنا في دار السلام، وقد بلغ عدد الذين جاؤوا لاستقبال اللاعبين في المطار 6 مناصرين، التقطوا صورًا مع اللاعبين كما شجعوهم قبل المباراة المنتظرة، وإضافة إلى ذلك كان هناك مناصران سبقا الجميع إلى فندق "الحياة ريجنسي". حيث تفاجأ اللاعبون بتواجدهما، في الوقت الذي تشير الإحصائيات إلى تواجد ما يقرب من 30 جزائريا يقيمون هنا.

أقل من ربع ساعة للوصول والطوق الأمني سهل المأمورية
إذا كان الإختناق المروري أحد المشكلات الكبرى التي يعيشها سكان دار السلام، فإن الطوق الأمني الذي خصص لحافلة المنتخب الوطني سهرة أمس سهل الوصول إلى الفندق بسرعة كبيرة، ففي العادي يمكن أن تبقى ساعة كاملة في طريق الوصول. لكن اللاعبين بعد ربع ساعة وصلوا إلى مقصدهم وكانوا في الفندق و فورا توجهوا إلى غرفهم لوضع أمتعهتهم قبل العود لوجبة العشاء.

اللاعبون صعدوا فورًا إلى غرفهم
وصعد لاعبو المنتخب الوطني إلى غرفهم لأن وليد صادي كان حضر كل شيء، حيث كان كل لاعب يعرف إلى جانب من يقيم في الغرفة، و لم يستغرق الأمر أكثر من ثوان. ولم يكن هناك أي برنامج في سهرة أمس، حيث ارتاح اللاعبون في غرفهم، بينما سيكونون على موعد مع معاينة منتخب تنزانيا في شريط فيديو، فضلا عن الحصة التدريبية الأخيرة التي ستجرى بملعب المباراة ملعب دار السلام الوطني.

الكلمات الدلالية :

تابعنا علي

إقرأ أيضاً
جديد اسماعيلى أونلاين

هام لجميع اعضاء الموقع

Facebook
ADS